اضغط Ctrl + Scroll للتكبير والتصغير استخدم اصبعين للتحكم

البحث وتصفية النتائج

من تاريخ:
إلى تاريخ:
3

قتلى الاحتلال

93

جرحى الاحتلال

حصاد المقاومة
انتهاكات الاحتلال
icon
51 شهيد
icon
1442 جريح
icon
4060 اعتقال
icon
- إبعاد

حصاد المقاومة (بيت لحم)

أعمال مقاومة نوعية (223)
icon
64 إطلاق نار
icon
72 عبوات ناسفة
icon
6 عمليات دهس
icon
16 عمليات طعن
حراكات وأعمال مقاومة شعبية (3761)
icon
2903 مواجهات
icon
469 صد مستوطنين
icon
218 زجاجات حارقة
icon
164 تظاهرات
عرض المزيد

تفاصيل أبرز الأحداث (بيت لحم)

حصاد المقاومة
انتهاكات الاحتلال
#
تاريخ
المحافظة
المنطقة
نوع الحدث
وصف الحدث
1 2024-02-25 (الأحد) بيت لحم حوسان زجاجات حارقة إلقاء زجاجات حارقة نحو مركبات مســتـوطنــيـن قرب قرية حوسان، غرب بيت لحم
2 2024-03-21 (الخميس) بيت لحم حوسان زجاجات حارقة إلقاء زجاجات حارقة تجاه الشارع الاستيطاني قرب قرية حوسان غرب بيت لحم، والاحتلال يطلق النار بكثافة
3 2024-03-13 (الأربعاء) بيت لحم بيت جالا عمليات طعن نفذ مقاوم عملية طعن على حاجز النفق غربي بيت لحم أدت الى إصابة جندي وجندية، منفذ عملية الطعن عند حاجز النفق هو الشهيد الفتى مصطفى طالب الوهادنة (17 عاماً) من قرية الولجة غرب بيت لحم
4 2024-05-13 (الاثنين) بيت لحم تقوع مواجهات اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال في الخربة الأثرية ببلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم.
5 2024-03-21 (الخميس) بيت لحم حوسان صد مستوطنين تصدى شبان للمستوطنين بإلقاء زجاجات حارقة تجاه الشارع الاستيطاني قرب قرية حوسان غرب بيت لحم، والاحتلال يطلق النار بكثافة
6 2024-04-08 (الاثنين) بيت لحم بيت لحم تظاهرات نظمت وقفة في بيت لحم دعماً للأسرى.
7 2024-05-24 (الجمعة) بيت لحم الخضر صد مستوطنين تصدى الشبان قرب بلدة الخضر جنوب بيت لحم لمركبات المستوطنين وقاموا برشقها بالحجارة.
8 2024-04-28 (الأحد) بيت لحم بيت لحم عبوات ناسفة استهداف قوات الاحتلال قرب مسجد بلال على المدخل الشمالي لبيت لحم بعبوات محلية الصنع.
9 2024-06-06 (الخميس) بيت لحم حوسان مواجهات اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية حوسان غرب بيت لحم.
10 2024-05-16 (الخميس) بيت لحم حوسان مواجهات اندلاع مواجهات بين قوات الاحتلا ومقاومين في حوسان غرب بيت لحم.
  • « السابق
  • 1

يظهر 1 إلى 10 من 88 نتيجة

سبب التسمية

اشتهرت المدينة باسم "بيت لحم"، وقيل إن هذا الاسم مشتق من عبارة "بيت لاهاما" (أو بيت لاخاما)، وهي عبارة كنعانية تعني بيت الإلهة "لاهاما" (أو لاخاما)، إلهة القوت والطعام عند الكنعانيين القدامى. وتقول روايات أخرى إن تسميتها على عهد الآراميين كانت "بيت الخبز"، ولها أيضا اسم قديم هو "أفرات" أو "أفراته"، وهي كلمة آرامية تعني الخصب والثمار.

الموقع الجغرافي

تقع مدينة بيت لحم بين مدينتي الخليل والقدس، وتمتد على هضبتين يصل أعلاهما إلى 750 مترا فوق مستوى سطح البحر، وهي جزء من الجبال والهضاب الوسطى في فلسطين التي تنتشر موازية لغور الأردن والبحر الميت. تحدها بلدة بيت صفافا ومدينة القدس من الشمال، وبلدة بيت جالا من الشمال الغربي، وحوسان من الغرب، والخضر وأرطاس من الجنوب الغربي، وبيت ساحور من الشرق. وتشكل مع مدينتي بيت جالا وبيت ساحور تجمعا عمرانيا ثلاثيا، إذ لا تبعد الواحدة عن الأخرى أكثر من 3 كيلومترات. كما تقع المدينة على بُعد 73 كيلومترا شمال شرق قطاع غزة والبحر الأبيض المتوسط، و75 كيلومترا إلى الغرب من عمان عاصمة الأردن. تبلغ مساحة محافظة بيت لحم 575 كيلومترا مربعا، وتضم 5 مدن رئيسية و70 قرية و3 مخيمات للاجئين الفلسطينيين. أما مساحة مدينة بيت لحم، والتي تقع ضمن حدود المخطط الهيكلي للمدينة فتبلغ 8 آلاف دونم (الدونم يعادل ألف متر مربع)، وتقسم المدينة إلى العديد من الأحياء والأسواق التجارية.

الوضع الاقتصادي

تعتبر السياحة العمود الفقري لاقتصاد بيت لحم، إذ يزورها السياح طوال السنة، وخصوصا المسيحيين الذين يأتون حجاجا إلى كنيسة المهد. ويعمل في هذا القطاع حوالي 28% من السكان. ولأهمية بيت لحم الدينية والتاريخية الأثر الكبير في زيادة وتفعيل النشاط السياحي، إذ يوجد فيها أكثر من 30 فندقا ومنتجعا سياحيا، وأكثر من 138 مطعما، وتعدّ السياحة فيها من المصادر الأساسية للدخل القومي؛ لوجود الأماكن الدينية والأثرية في المحافظة مثل كنيسة المهد. تشكل العمارة التقليدية في بيت لحم جزءا أساسيا من الموروث الثقافي للمدينة، كما أنها أحد الروافد المهمة في دعم السياحة خاصة بعد إدراج المدينة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي عام 2012. ويمكن تصنيف العمارة في بيت لحم إلى عدة أقسام مختلفة وهي: المباني البسيطة، والمباني الطولية، والأحواش، والمباني المنتظمة، والمباني التي تجمع بين الأحواش والمباني المنتظمة، والقصور والمباني الكبيرة؛ وتعكس هذه التقسيمات شكل عمارة بيت لحم وتطورها خلال القرنين الماضيين. تشتهر بيت لحم بالمصنوعات الخشبية والصدفية والتحف التذكارية ومشغولات التطريز التي تباع للسياح والحجاج، إضافة إلى صناعة الحجر والرخام والصناعات المعدنية. وتعرف المدينة أيضا بصناعة النسيج، ويبلغ عدد معامل النسيج فيها 27، وفيها مصنع لإنتاج هوائيات التلفزيون ومعمل للأسلاك المعدنية وغيرهما. أما قطاع الزراعة فله دور ثانوي في اقتصاد المدينة بسبب طبيعة الأرض الجبلية، وأهم المنتوجات الزراعية: الزيتون والعنب واللوزيات وبعض أنواع الخضراوات الصيفية، والحبوب والقمح والشعير وبعض البقوليات.

تاريخ المنطقة

سكن الكنعانيون بيت لحم سنة 2000 ق.م، ويروى أن النبي يعقوب عليه السلام جاء إلى هذه المدينة وهو في طريقه إلى الخليل، وماتت زوجته راحيل في مكان قريب من بيت لحم يعرف اليوم بقبة راحيل. وفي بيت لحم أيضا ولد النبي داود، عليه السلام، حسب ما تؤكده بعض الروايات التاريخية، وتظهر أول إشارة تاريخية للمدينة في رسائل تل العمارنة (حوالي 1400 ق.م) عندما طلب ملك القدس من ملك مصر مساعدته على استعاده السيطرة على بيت لحم في أعقاب الاضطرابات التي شهدتها تلك الفترة. وفي العهد البيزنطي والحكم الروماني كانت ضمن مقاطعة القدس، وتذكر بعض الروايات التاريخية أن المسيح عليه السلام ولد فيها خلال هذه الفترة، لذا اكتسبت أهمية عظيمة لدى المسيحيين. ظلت المدينة محط أنظار الملوك والأباطرة والأشراف، وكانت في طليعتهم الملكة هيلانة والدة الإمبراطور قسطنطين الأول، حيث شيدت فيها كنيسة المهد في عام 326 ميلادي، وقد هُدمت فيما بعد فأعاد بناءها الإمبراطور (جوستنيان) بشكلها الحالي.غزا الفرس فلسطين سنة 614 ميلادية وأحدثوا فيها دمارا كبيرا سلمت منه كنيسة المهد، ثم بعد ذلك في عام 637 ميلادي فتح المسلمون المدينة في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وأمر ببناء جامع مقابل كنيسة المهد سمي باسمه. وتوالى على حكمها الصليبيون ومن ثم حررها السلطان صلاح الدين الأيوبي في عام 1187 ميلادي. ومع مجيء المماليك في عام 1250، هُدمت جدران المدينة وأعيد بناؤها في وقت لاحق خلال حكم الإمبراطورية العثمانية منذ عام 1517. وبقي المسيحيون فيها يتمتعون بحريتهم الدينية. في عام 1917 انتزعت بريطانيا السيطرة على المدينة من العثمانيين خلال الحرب العالمية الأولى وكان من المفترض أن يتم ضمها إلى المنطقة الدولية في إطار خطة الأمم المتحدة لتقسيم فلسطين عام 1947. وأُلحقت المدينة بالأردن بعد نكبة فلسطين عام 1948. وقد احتلتها إسرائيل في عام 1967 بحرب الأيام الستة. ومنذ عام 1995، ووفقا لاتفاقية أوسلو، نُقلت السلطات المدنية والأمنية في المدينة إلى يد السلطة الوطنية الفلسطينية.

التعداد السكاني
2017 2018 2019 2020 2021 2022 2023 2024 2025 2026
215,514 220,227 225,020 229,884 234,802 239,740 244,704 249,689 254,657 259,616